الكفاءة هي أفضل طريقة لتحقيق هدفٍ ما بما توفّر من موارِد مع أقل جُهد، أقل وقت و أقل تكلُفة.

فإن كُنت تُعانِي من ضُعف الكفاءة فأنت إما تجدُ قلّة جُهد، لا تجد وقت أو أن تكاليف الإنجاز ضخمة بالنسبة لك و بالتالي يأخُذُ الهدف حيّز كبير من وقتِك لتحقيقه !

سواءاً كان الهدف صغيراً أو كبيراً، فقد تعلّمتُ شخصيّاً بعض الأسرار التي أراجعُها كُل يوم كي أتمكّن من تحقيق الأهداف بسرعة و بالفعل، أستطيع تحقيق كُل أهداف اليوم في وقت وجيز كي أستمتع بما تبقّى من اليوم في الأمور التي تعُود عليّ بالمنفعة كالإستجمام، قراءة كُتُب أو مشاهدة أفلام وثائقية في مجالي =)

في هذا المقال ستكتشِفُ معي أحد أبسط الطُرُق المعتمدة للرفع من الكفاءة و التي أعمَلُ بها شخصيّاً في مشاريعي على الأنترنت أو حتى في أنشطتي على أرض الواقع ;)

هيّا بنا !

الرّفع من الكفاءة

1. تحديد مدّة تحقيق الهدف

لا تَقُل “الشهر القادم” بل “14/04/2014 على الساعة 20:00”

كما تَعلَم قارئِي العَزِيز فعبارات التسويف منتشرة جدّاً بين الناس حيث نَجِدُ بعض الأشخاص يردّدُون عبارات من نوع “في الشهر القادم سـ…” أو “في السنة القادمة سأفتتحُ مشروعاً…” و إلى آخره من عبارات التسويف.

عندما تُسَوِّف أي تَقُوم بوضع وُعُود شفهية غير مُحددة بتاريخ و زمان دقيقين فإن دماغَك يفتحُ مِلَف الأنشِطة المُستقبليّة ثم يضع ذلك التسويف في ذلك الملف و كُلّما كَبُرَ هذا المِلف صار تحقيق الأهداف أكثر صُعُوبة لأنك وضَعْتَ العديد من الأعمَال في ملَف الأنشِطة المُستقبليّة.

بطبيعة الحال فأفضل وقت لبدأ تحقيق تلك الأهداف هو “الآن” فالحاضر هُو كُل ما نملِك أما الماضي و المستقبل فهُما من نسج خيالنا و اعتقاداتنا المُكتَسَبة من الخارج =)

في عِلم التخطيط الإستراتيجي تعلّمتُ شخصياً طُرُق لوضع الأهداف و كي أبسّطها لك خُذ ورقة و ضَع فيها الزمن بالتحديد لتحقيق الهدف، باليوم، الشهر و الساعة !

هذا سيَجعَلُك أكثر جديّة من جهة و من جهة أخرى لن تترُك لدماغك عَمَل فقد قُمت بكتابة تاريخ تحقيق الهدف مع كتابة الهدف بدقّة فالأهداف تَكُون قابلة للقياس، أنصحُك باتباع تقنية S.M.A.R.T لتحقيق الأهداف.

لا تنسَ في كُل أهدافِك عبارة “إن شاء الله^_^

قوّة “الآن” !

للرّفع من تركيزك حاوِل ما أمكَن عَمَل الأعمال التي تستطيعُ القيام بها “الآن” و لا تُؤجِّلها للغد أو لبعد غد و ستُلاحِظ عندها أن حياتَك صارت أكثر قيمة و قدرة =)

شخصيّاً هذا ما أفعَلُ مع كُل أهدافي، عندما تَكُون لدي رغبة في كتابة مقالة أكتُبُها مباشرة، عندما أرغب في التجوُّل أو مشاهدة برامج مفيدة على اليوتيوب أفعَلُها مباشرة، دون تسويف !

قمّة السعادة في عيش اللحظة ;)

2. عمل ما تُحِب فقط، لا أقل لا أكثر

عمل تُحبُّه أنت

بطبيعة الحال فإن كُنتَ تعمَل الأعمال التي تُحبُّها سترتفِعُ كفاءتك بشكل واضِح، لذلك حاوِل ما أمكَن أن تعمَل ما تُحِب فهذا سيجعَلُك أكثر اتزاناً في حياتِك المهنية، الأسرية و حتى كُل جوانِب حياتك.

لا تتردّد في تغيير نشاطِك للنشاط الذي تُحِبُّه فبذلك ستتمكّن من الحصول على طاقة و كفاءة عاليتَين مع الإحساس أن لِحَياتِك معنى ;)

سُرّاق الوقت

من الأمور التي تتسبّبُ في تقليل كفاءتِك نجد الأنشطة التي تأتي من أشخاص لا يُقَدِّرُون قيمة وقتِك، و الحل هُنا إستخدام كلمة “لا” فهاته الكلمة رغم بساطتها لها من القوة أن تُوفِّرَ لك عدة ساعات من العمل في أعمال لا تُساهِم أبداً في تقدُّمِك.

3. الراحة راحة و العمل عمل

إعمَل بكُل طاقتك

شخصِيّاً عِندمَا أعمَلُ شيئاً ما أعمَلُ بكُل طاقتي فهذا يرفَعُ من سُرعَة إنجاز ذلك العمل و بالتالي أحِسُّ أني أقُوم بالأمور بجديّة أكبر و بالتالي يزيدُ تقديري الذاتي و أشعُرُ أني أؤدي عملي كما يجِب =)

من يَعمَلُ بطافة أقل يظلُمُ نفسَهُ قبل الأمة، فهو لن يتمكّن من الرفع من كفاءتِه و قيمة وقتِه و بالتالي لن يرفعَ أرباحَه و المرأ يُجازى على قيمة وقتِه و مهاراتِه التي يُتقِنُها ;)

إرتَح بكُل راحتِك

بعد العَمَل لا تنسَ أن تُوَفِّرَ لذاتِك الراحة التامة من كُل الأعمال و الإرتياح قدر اللزوم فهذا سيُجدِّدُ طاقتَك للمزيد من العمل و العطاء !

لا تنسَ أن الملل يأتي إمّا من كثرة الراحة أو كثرة العمل، إذا ملَلت من العمل إرتَح و إذا ملَلت من الراحة إعمَل ;)

4. ضَع تحديّات

التحديات متعة الحياة

عندما أقُومُ بشيء ما و أجِدُ نفسي غير متحمساً أو أحِسُّ أن كفاءتي منخفضة أفعَلُ شيء رائع…

أقُوم بوضع تحدّي في كُل ما أفعَل، فمثلاً إذا كُنتُ سأنشئ موقعاً أضع تحدي أن “الموقع سيَكُون من أوّل المواقع” أو عندما أكتُبُ مقالة ما أحرصُ أن تكون “أفضل مقالة في الويب العربي التي تناوَلَت ذلِك الموضوع=)

فالتحديّات تُعطيكَ إحساس رائع بإنجاز تلك الأعمال و بالتالي تَرفَعُ كفاءتَك ^_^

ما قيمة الحياة دون تحديات ؟

الأشخاص الذين لا يضَعُون تحديّات في حياتِهِم يُعانُون من ضُعفٍ في التقدير الذاتي و بالتالي لا يُحسُّون بلذة التحدي و الإنجاز =)

التحديّات تُعطيكَ رغبة جد رائعة و سعادة لا متناهية لتحقيق الأهداف كأي لاعب كُرة قدم مُحتَرِف :D

5. أخرُج من منطقة الراحة

منطقة الراحة = منطقة الموت

منطقة الراحة هي المكان المُفضّل عند الفاشلين و هو منطقة الموت بالنسبة للناجحين، فالأشخاص الذين يبحثون عن الأمان و الراحة هُم أشخاص لا يُطوِّرُون أنفُسَهُم و بالتالي لن يحصُلُوا على التقدُّم في حياتِهِم و ستَمُرُّ عليهِم الأيّام كباقي الأيّام.

ما الذي يحدُثُ للذين يبحثون عن الأمان و الراحة ؟

هؤلاء الأشخاص تجدُهُم كثيري النوم، كفاءتُهُم شبه منعدمة و غير مطلوبين في سوق الشغل و غير مؤهلين أبداً لريادة المشاريع =)

ريادة المشاريع تتطلّبُ أشخاصاً مُتطلّعين للتميُّز و النجاح، أشخاص لديهِم رغبة شامخة في تحقيق الأهداف و النهوض بالأمة من الهلاك بتوفير منتوجات أو معارف مفيدة للبشرية ;)

الطُمُوح أساس النجاح

الطُّموح للتقدُّم و النجاح هو أفضل مُحرِّك يُمكِنُك تطويرُه و بإمكانِك الرفع من طُمُوحِك بقراءة قصص الناجحين و المُتميِّزين في كُل البلدان =)

الكفاءة ترتفعُ بشكل واضِح إن كان طُمُوحُك قويّ و كبير لدرجة أن الفاشلين عندما تُخبِرُهُم عن طُمُوحَك سيَبْدَؤون فِي الضَّحِك علَيك :D

هل تُعاني من الإنتقادات أو سُرّاق الأحلام ؟ أقتَرِحُ عليك قراءة مقالتَيّ حول كَيْفَ أُجِيبُ عَلَى مَنْ يَنْتَقِدُنِي ؟ و مَن هُم سُرَّاق الأَحْلاَم و كَيْف أتَعَامَل مَعَهُم ؟!

ممتاز !

لقد تعرّفتَ معي على أسرار الرفع من الكفاءة و الإنتاجيّة في حياتِك، من فضلِك لا تَخرُج دون وضع تعليق فهذا يُساعِدُني على المزيد من العطاء و سيُضيف محتوى إضافي للمقالة خصوصاً إن كان مُفيداً =)

إن كان لديك أي سؤال أنا في الخدمة فلا تتردّد في طرح الأسئلة !

أثبِت وُجُودَك.

سفيان – مجتمع تقانة

 





مقالات ذات صلة :


Profile photo of سفيان صبيري
29376

عن

سفيان شاب يعشق الحاسوب، التسويق الإلكتروني، التصوير الفوتوغرافي، التدوين، الرسم، ريادة المشاريع و تصميم المواقع، يطمح من خلال مقالاته على مجتمع تقانة أن يساعِدك على تحقيق أهدافِك و تسهيل حياتك لتُصبح أكثر عطاءاً و إنتاجيّة. إن كان لديك أي سؤال لا تتردّد في مراسلتي على الخاص أو في صفحتي على الفيسبوك.





التعليقات :

# adnan kassaoui قبل سنتين
Profile photo of adnan kassaoui

مقالة رائعة أخي سفيان =) :| ;) :)

# سفيان صبيري قبل سنتين
Profile photo of سفيان صبيري

و أنت أروَع أخي عدنان =)
سعيدٌ أن هاته المقالة أعجَبَتك، لا تترَدَّد في مُشاركتِها مع أصدِقائِك ;)

# محمد صلاح الدين قبل سنتين
Profile photo of محمد صلاح الدين

جزاك الله خيرا اخي سفيان على المقالة المتميزة

# سفيان صبيري قبل سنتين
Profile photo of سفيان صبيري

و أنت من أهل الجزاء أخي الكريم محمد =)
بالتوفيق لك و لا تتردّد في طرح أي سؤال، أنا هنا للإجابة !
تحياتي.

# SaidBahraoui قبل سنتين
Profile photo of SaidBahraoui

رائع أخي كما العادة ;)

# سفيان صبيري قبل سنتين
Profile photo of سفيان صبيري

بُورِكتَ أخي سعيد =)
بالتوفيق لك !

# facebook100001053972126 قبل سنتين
Profile photo of facebook100001053972126

جزاك الله خيرا اخي سفيان ;) ;) ;)

# Abdellatif قبل سنتين
Profile photo of Abdellatif

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز
وفي انتظار جديدك الأروع والمميز
لك مني أجمل التحيات
وكل التوفيق لك يا رب

# فارس بن ثامر قبل سنتين
Profile photo of فارس بن ثامر

شكراً وكل التوفيق لك ^_^

كتابة تعليق :

xD oO ^_^ =] =) ;-( ;) :| :woot: :whistle: :sleep: :sick: :police: :p :o :ninja: :mm: :love: :lol: :kiss: :hmm: :evil: :bandit: :angel: :alien: :D :) :( 8)