ما هُو التحفيز ؟ لماذا نحتاجُ التحفِيز في كُل يوم ؟ و ما هي الطُّرُق التي تجعَلُنا نعمَل و نُبدِع دُون كلل أو ملل ؟

التّحفيز (motivation) هُو الأمل و الأمل هُو كُل ما نحتاجُهُ للعَمَل، فلولا الأمل لما أخذت العمل طريقاً كُل يوم، لولا الأمل لما قام المُقاوِل بإنشاء مشاريعِه مع العِلم أن هناك إمكانيّة الخسارة و لولا الأمل لما كان هناك إبداعات و اختراعات أنارت البشرية =)

و الرسول صلّى الله عليه و سلّم هُو أفضل مثال في التحفيز للآخرين، فالناس دائماً في حاجة لمُذكِّر لهُم أن هناك أمل و هذا ما دفعني لكتابة مقالتي هاته حول طُرُقي الشّخصيّة للرّفع من همّتي كُل يوم و كيف أواجِهُ المصاعِب و المشاكِل اليوميّة ;)

ستكتشِفُ معي الأسرار التِي يَقُومُ بها كُل الناجحين و هي مُثبتة علميّاً و تجريبيّاً نظراً لكفاءتها و قدرتها على بث روح العَمَل من جَدِيد !

كَيْفَ أحفّزُ نفسِي عَلى النَّجاح ؟!

0. لماذا أحفّز نفسي…

مَا هدفُك من الحياة ؟

لنكُن صرحاء، فالأشخاص الذين ليس لديهم أصلاً أهداف لتحقيقها لا يحتاجُون للتحفيز، فالتحفيز يحتاجُه فقط أصحاب الأهداف الذين قرّروا أن يعيشوا حياة أفضل =)

أما الأشخاص الذين لا يرغبُون في ذلك فلا يُنصَح لهُم بأن يقرؤوا هاته المقالة لأن بها أسرار لا تعمَلُ إلّا مع من لديهِم الإرادة الكافية لإحداث التغيير في حياتِهم !

الأهداف عبارة عن جُمَل مكتُوبة تنتهي فور تحقيقها و هي ما تدفَعُنا للإنجاز و النجاح، فبدون تحقيق الأهداف لن يكُون هناك نجاحاً و بالتالي سنعيش لنحقّق أحلام الآخرين و نضيع وسط أوهام الحياة.

فالقادة و الأشخاص الناجحين هُم أولئِك الذين يضعُون أهداف كبيرة و يعقِدُون العزم على تحقيقها بشكل متدرّج فلا يُوجد أي نجاح دفعة واحدة ;)

لذلك قبل القراءة عن أساليب التحفيز قُم بالقراءة عن طُرُق تحديد الأهداف مع تحديدها.

التحفيز كالماء، يجب أخذُه كل يوم

شخصيّاً في بدايتي مع ريادة المشاريع على الأنترنت كُنتُ أحفّزُ نفسي بشكل يومي على العمل و الإنجاز و الحمد لله الآن لا أحتاجُ لذلك لأني وصلتُ لمرحلة أنجزُ فيها كُل أعمالي بكُل سهولة و بالتالي لا أحتاج للتحفيز !

التحفيز جُزء أساسي إن كُنت تُواجِهُ صعوبة في إتمام ما بدأته أو العمل على تحقيق أهدافِك الكبيرة، فهذا يُمكّنُك من إتمام الأعمال في وقت أقصر مع الإستفادة القصوى من وقتك دون تضييعه ;)

الفاشلُون يمضون أغلب أوقاتِهِم في الأمور التافهة، الغير مهمة و التي لا تخدِمُ رسالتَهُم أو أهدافهُم.

إحرِص أن لا تكُون من هؤلاء، صحيح أن الراحة شيء ضروري للزيادة في الإنتاجيّة لكن الشات ليوم كامل على الفيسبوك ليس براحة بل نشاط غير مُفيد في شيء !

1. شاهِد، إسمَع و إقرَأ عن قصص الناجحِين !

الناجحون… من هُم ؟

الناجحُون بالنسبة لي هُم أشخاص تمكّنوا من عمل الأشياء التي يُحبُّونها، حقّقوا كُل الأهداف التي وضعُوها و ساهمُوا في الدفع بالبشريّة نحو الأمام ;)

فالنجاح ليس بالضرورة نجاح مالي، بل قد يكُون نجاحاً ثقافيّاً، إبداعيّاً أو حتى رياضيّاً !

لذلك فالأشخاص الناجحين إذا سألتهُم عن ما يعملُونه قد تُفاجَئ إن أجابك أحدهُم بأنه “لا يعمَل”، فكُل ما يعملُونه هو في الحقيقة مُسلّي بالنسبة لهُم و هذا ما أفعلُهُ حاليّاً، أفعلُ فقط ما أحب و أربح المال من ذلك، بل حتى لو لم أربح منه المال لا أصابُ بالكلل، فهو عملي و في نفس الوقت هوايتي ;)

لذلك فأوّل عُنصُر للتحفيز أن تعتبر نفسك إنساناً ناجحاً من اليوم بعمل ما تُحِب =)

إسمَع و شاهِد قصص النجاح

من الأمُور التي تساعِدُني في التحفيز ثلاثة أشياء : الإستماع، مشاهدة و قراءة قصص الناجحين.

أما ما يُميّز الإستماع و المشاهدة فهذا يجعَلُك ترى و تسمع بحاستي البصر و السمع عن الناجحين و كيف تمكّنوا من تحقيق تلك النجاحات !

خصوصاً إن كُنت سترى الكم الهائل من الإبداعات التي حقّقها هؤلاء الناجحون سواءاً كانت شركات، إختراعات أو ثروات مادية.

لذلك لا تتردّد في استغلال اليوتيوب (Youtube) لصالحِك بمشاهدة برامج وثائقيّة عن الناجحين و كذلك قُم بتحميل الكُتُب الصوتيّة التي تُمكِّنُك من السماع لقصص الناجحين أثناء القيادة في السيارة أو حتى أثناء ممارسة الرياضة فهذا سيجعلُك أكثر تميُّزاً حتى في أوقات الفراغ ;)

2. ضَع تحديّات

ما الذي يُميِّزُ ألعاب الحاسوب ؟

كما تعلم فألعاب الفيديو (Video games) تتميّز بكونها مثيرة و بها عدد كبير من التحديات و لو أخذنا حياتنا كلعبة بها جولة واحدة فكيف سنعيشُ تلك الحياة ؟ فالحياة نعيشُها لمرة واحدة فنموت، لذلك كُل يوم يمضي عليك لا يُمكِنُ إرجاعُه مرة أخرى و كُل سنة تمُر لن تستطيع إرجاعها !

إعتَبِر أن حياتك سلسلة من التحديّات و في كُل مرة تُواجِهُ مشاكل إبحث عن الحل، و ستُفاجئ بقدر السعادة التي ستحصُلُ عليها بعد حل كُل مشكلة أو تحدّي، تماماً كما في ألعاب الفيديو :D

التحديات = حلاوة الحياة

الحياة بدون تحديات تكون مُملّة و غير تشويقيّة، تخيّل معي أنك تُشاهِد فيلم ليس به أي تحديّات، لن يكُون للفيلم أي قيمة أليس كذلك ؟ نفس الشيء ينطبقُ على قصة نجاحِك.

فأفضل طريقة لجعل حياتِك رائعة أن تستحضِر أن قصّتك سيرويها من بعدك من الناس، و احرِص أن تكُون القصة شيّقة و مثيرة كي تنال أكبر قدر من الدعاء من الذين سيسمعُون قصّتك لأنك عملت بجِد و تفانٍ و لم تترُك لليأس أن يتسلّل لك ;)

3. ماذا لو نَجَحت ؟

تخيّل نفسَك بعد النجاح !

من الأساليب التي أستخدِمُها و يستخدِمُها كبار الناجحين نجد التخيُّل، فـ :

الخيال أهم من المعرفة. ألبرت إنشتاين

قد تقرأ عشرات الكُتُب حول التحفيز و التنمية الذاتية لكن الخيال جُزء أساسي في عمليّة النجاح و بدُونِه لن تصِل للنجاح !

تخيّل معي كيف ستكُون حياتَك بعد النجاح ؟

كيف ستكُون صحّتك ؟

كيف سيكُون بيتُك ؟

كيف ستكُون علاقتك بالله ؟

كيف ستشعُر ؟

كُل هاته الأحاسيس كُلّما كانت عميقة كُلّما زادت هِمَّتُك و عزيمتك على العمل و الإنجاز، و كُلَّما أجزت زادت ثقتُك بنفسِك و بالتالي صِرتَ أكثر توازُناً و تميُّزاً ;)

إجلِس مع نفسِك و ارسُم رؤية مُلهِمة

بإمكانِك إن أردتَ زيادة قوّة خيالِك و لتحقيق كُل أهدافِك بطريقة أسرَع القيام رسم كُل الأمور التي تطمَحُ لتحقيقِها في ورقة A4.

هذا يُسمّى بتحديد الرؤية و سيجعَلُك أكثر تميُّزاً و أكثر وضوحاً في أمور تحقيق أهدافِك و سيرفَعُ من إمكانيّة تحقيق أهدافِك بنسب خياليّة !!

شخصيّاً أحتفظ بأوراق بها رسومات للعديد من الأهداف التي حقّقتُها سابقاً و هذا كي أبرهِنَ لنفسي أن هاته الطريقة تعمل و كي أحفّز نفسي على تطبيقها في كل مرة على أهداف جُدُد ;)

4. تميَّز في كُل ما تفعَلُه

لا تُقلّد، لا تُقارن، لا تَلُم

من أساليب فقدان التحفيز نجد التقليد، المقارنة و اللوم، فهؤلاء هم قتلة النجاح و الأشخاص الذين يُقلّدُون لا ينجحُون أبداً بل هُم يشكلون الأكثرية في أي مجتمع ;)

المقارنة تجعلُك تُحس بالنقص الذي تُعاني منه و بالتالي تلجأ للنوم و التكاسُل بدل العمل، فالمقارنة تهتمُّ فقط بالجانب الظاهري للنجاح بينما إن خاطبت ذلك الشخص الذي قارنت نفسك به قد تجِدُ به عُيُوب لا تتوفّر عليها أنت.

فنحن لسنا و لن نكون أبداً كاملين فالكمال لله وحده !

الرضى جُزء أساسي لتحقيق السعادة فهُو يشكّل نصف السعادة و التحفيز، لذلك لا تَلُم الآخرين على ما أصابَك بل إرضَ بما أعطاك الله و طوّر نفسَك على تهديب النفس و قراءة الكُتُب في شتى المجالات كي تُصبِحَ لك نظرة شموليّة عن العالم و تتمكّن من الخروج من قوقعة الإنتقاد ;)

5. إبتعِد عن سُرّاق الأحلام

سُرّاق الأحلام

سُرّاق الأحلام هُم أشخاص قد لا تكون لديهِم نيّة في تحطيم أحلامِك لكنّهُم أشخاص يجرون وراء تكسير كُل صاحب عزيمة و إرادة.

واجِبُك تُجاه هذا النوع من الأشخاص هو أخذ الحيطة و الحذر مع تقليل الكلام معهُم قدر الإمكان كما قُلتُ في مقالتي حول مَن هُم سُرَّاق الأَحْلاَم و كَيْف أتَعَامَل مَعَهُم ؟!

فسُرّاق الأحلام إمتحانٌ لك و إن تمكّنت من تجاوزهِم و أقوالِهِم دون انتقاد منك فأنت على الطريق الصحيح، فسُراق الأحلام عادة ما يُدافِعُون على أفكارهِم المُشكلة لمفهومِهِم الذاتي المتشكل من الإعلام، المدرسة و المجتمع و بالتالي سيُدافِعُون على ما يُؤمنون به حتى لو كان باطلاً !

كي تُحافِظ على تحفيزك حاوِل ما أمكن عدم التكلُّم عن مشاريعِك و أهدافِك لهُم فنصائحُهُم لن تنفَعَك في شيء بل قد تُؤثّرُ على نجاحِك بنسبة كبيرة نحو الهاوية.

إبن علاقات جديدة مع أناس ناجحين

الرفقة هي من ترفَعُ من قدر الأشخاص و عزيمتِهِم فالأشخاص الذين يصاحِبُون الفاشلين لا يُصبحُون إلّا فاشلين أمثال أصحابهم و من يُعاشِرُ الناجحين يتأثّرُ بما يفعلُونه و بالتالي يزداد تحفيزُه و نشاطُه لتحقيق المزيد من الأهداف و النجاحات =)

لذلك إحرِص أشد الحرص على انتقاء رفقة صالحة ناجحة حسنة مفيدة لك في الدنيا و الآخرة و ابتعِد عن رفقاء السُّوء !

6. كُل شيء مُترابِط !

الأكل و تأثيره على التحفيز

الأكل يلعَبُ دور أساسي في الرفع من إنتاجيّة الفرد و تحفيزه على الإنجاز و إن كان الجسم بصحة سليمة كان العقل بذلك بصحة سليمة و بالتالي زادت إمكانيّته و قدرتُه على التركيز !

العقل السليم في الجسم السليم.

حكمة يونانية

أدعُوك لقراءة مقالتي حول 7 أَسْرَار لِجِسْم كُلُّه صِحَّة و حَيَوِيَّة دون رِيَاضَة !

7. أَصلِح علاقتَك بالله

الدُّعاء أساسي للنجاح

بدُون دعاء و افتقار و تذلُّل لخالق السماوات و الأرض لن تنجَح و لن تحصُل على التحفيز الذي سيجعَلُك تشُقُّ طريقَك للنجاح الأكثر روعة على الإطلاق =)

لذلك إحرِص في كُل صلواتِك على الدُّعاء و الإكثار من الأدعية فهذا سيجعَلُ روحَكَ و قلبَك يرتقيَان في سُلَّم العبادة و ستتمكّن من تحديد الطريق الأفضل للنجاح دون تكلُّف أو مشاكِل ;)

تصدّق كي يزيدك الله

تصدّق من العلم أو من المال فكلاهُما يزدادان من الصدقة و يتقلّصان عند احتكارِهِما =)

لا تتردّد في مشاركة الآخرين تجارِبِك سواءاً على موقِعِك أو مساعدة الآخرين على النجاح في أرض الواقع فهذا سيرفَعُ من سرعة نجاحِك و تعلُّمِك بطريقة أفضل و الطريقة مجرّبة ;)

لديك سؤال ؟ لا تتردّد في طرح أي سؤال أسفل هذا المقال و سأكُون جِد سعيد للإجابة على كُل تساؤلاتِك إن بقي في العُمر بقية.

لا تنساني من خالص دعائك =)

سفيان – مجتمع تقانة





Related posts:



29376

About author:

سفيان يطمح من خلال مقالاته على مجتمع تقانة أن يساعِدك على تحقيق أهدافِك و تسهيل حياتك لتُصبح أكثر عطاءاً و إنتاجيّة.





Comments:

موضوع مميز لدرجة أنه لا يوصف :woot:

بارك الله فيك أخي عز الدين، و أنت أكثر تميُّزاً =)

نوّرت المقالة ;)

اريد مواصلة الدراسة وتغلب على الخوف يعني الاكتئاب كيف ذلك

موضوع حفّزني شخصيّاً :woot:

سعيدٌ جداً أن هذا الموضوع ساعدَك، من فضلِك لا تتردّد في مشاركته و إن كان لديك أي سؤال أنا في الخدمة =)

تحياتي !

بارك الله فيك أخي سفيان درس رائع كالعادة :p :)

التحفيز يساعد كثيرا على إدارة الوقت بشكل جيد، شكرا لك يا اخي سفيان على هذه المعلومات.

شكراً أستاذ سفيان =)

شكرا لك اخي سفيان على مقال المفيد ^_^

روعة يعطيك العافية

موضوع رائع, اتمنى لك المزيد من التقدم :) !

بارك الله فيك أخي سفيان =)

شكرا لك موضوعك اخي
التحفيز هو اهم شيء في الحياة فبلا تحفيز لن تنجح في اي مشروع ^_^

مقالة أكتر من رائع أحسنت كالعادة

# ريتاج

مقال رائع
جزاك الله خير الجزاء

عندي هدف وعندي خطة اشعر باني انشاءالله انجح اذ اطبقتها بشكل صحيح لكني اعلم اني يجب ان اواجه تحديات مشكلتي اني حزينة على نفسي التي تاالمت كثيرا من جهة احب نفسي واريد ان اصل لهدفي ومن جهة اجد ان اتعاطف مع نفسي لان تحملت الكثير من العناء لااريد ان اتالم اكثر ;-(

# امل

رائعععععع مشكوررر

# مصعب محمد

اشكرك كثيرا على هذه المعلومات

# الطامحه?لتحقيق. اهدافها

لو. سمحت. ياخي. انامنزمان. ابغى اسوي. زي. حقك هذا. تمشر مقالات منوعه. بس معرف. كيف?ساعدني. لو. سمحت

تدوينة أكثر من ممتازة،
بارك الله فيكم أستاذ.

شكرا اخ سفيان مقال مميز واكثر من رائع

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك ووفقك لما فيه الخير دائما….
كنت أود ان استفسر عن شئ ما انا فى الحقيقة لا اعرف كيف احدد هدفى ولا استطيع ان اعرف موهبتى الخاصة ولا حتى مهارة اكتسبتها واستطيع فعلها فلا اعرف ماذا افعل؟

# نور

كيف يمكننيّ تحفيز نفسي على فعل امر ينفعني رغم اني لا استطيع الخروج من المنزل؟

شكرا على المقال لقد أفادني ..
انا لدي هدف اريد ان اصبح مصممة ولكن احيانا اشعر بالتردد وأتساءل هل حقا اريد ان اصبح مصممة ام لا ..أتعبني التفكير في هذا الموضوع لا اعلم ماذا افعل :(

أرجو المساعدة ..

انا مثلك تماما ،،، منذو سنوات و انا اعمل على هذا الامر ، اي تحفيز قدراتي على الرسم و هذه الامور ولاكن ارى الكثير من الانتقادات او الامور السلبية التي تواجهني ،،، و هذا الامر يذايقني و يزعجني كثيررر
فما رايك انتي ؟؟؟؟ =) =) =)

# جوهرة

جزاك الله خيرا وهل عندك فكرة كيف احفز زوجي على النجاح بعد الخسارة في عمله

كلمات فى قمه الرؤعه
تسلم اخى من كل سواء

# Um ammar

كلام جميل ولكن الواقع شئ آخر بالنسبه المريضة اكتئاب حاد واضطراب تاقلم ولا ترى النوم وتأخذ دواءها يوميا ليس يئسا وإنما صعوبه رهيبه في التطبيق كيف تكون البدايه مع عين لم ترى النوم 6أشهر..كيف الانطلاق

فعلآ كل مرة أقرأ مقالاتك تحفزني

بارك الله فيك يارب ومن نجاح لنجاح

وان شاء الله هعمل بنصائحك

شكراً =)

2 Pings/Trackbacks:

Write a comment:

You have to login to be able to post comments.