هذا الموقع معروض للبيع، للتواصل المرجو الضغط هنا.

أنا مدمن

ارتأيت أن أكتب هذه المقالة القصيرة عن موضوع نعاني منه جميعا كبيرنا و صغيرنا في عصرنا هذا لكن دون أن نعيره أي اهتمام أو بالأحرى اهتمام كافي إذ لا نحاول معالجته أو إيجاد حل له.

مقيد بالتقنية

موضوعنا لليوم هو الإدمان

  • فما طبيعة هذا الإدمان ؟
  •  ما تعريف الإدمان لغة ؟
  • ما نتائجه السلبية علينا ؟
  • كيف أعرف أني مدمن ؟
  • هل أستطيع الإقلاع عنه ؟

تابع المقالة و سنجيب عن أسئلتك !
سنتكلم الآن عن إدمان لا يقل خطورة عن عن إدمان السجائر و المخدرات و الكحول إلخ.

طبيعة هذا الإدمان

إنه إدمان الانترنت (المواقع الاجتماعية، البرمجة، إدارة المواقع، التصميم…)

إنه الإدمان الخطير الذي لم يترك كبيرا و لا صغيرا إنه آفة العصر لا يميز و لا يرحم و من منكم ينكر أنه مدمن أو كان مدمنا أو في طور الإدمان.

تعريف الإدمان لغة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة.

الإدمان أو الاعتماد (بالإنجليزية: Addiction) عبارة عن اضطراب سلوكي يظهر تكرار لفعل من قبل الفرد لكي ينهمك بنشاط معين بغض النظر عن العواقب الضارة بصحة الفرد أو حالاته العقلية أو حياته الاجتماعية. العوامل التي تم اقتراحها كأسباب للإدمان تشمل عوامل وراثية، بيولوجية، دوائية واجتماعية.

– فالادمان بمعناه العام هو الاعتياد على شيء ما و عدم القدرة على تركه

 

نتائجه السلبية علينا

أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب مرة ونصف من مستخدمي الانترنت باعتدال (كل مستخدمي الانترنت عرضة للمرض)

إهمال الواجبات الدراسية و الاجتماعية و الأسرية

فقدان العلاقات الاجتماعية و الخروج عن الطبيعة الانسانية ( فالانسان كائن إجتماعي)

الانشغال بالتفكير في الانترنت عند عدم توفرها

– العزلة وتغير المزاج وانقطاع العلاقة الأسرية

كيف أعرف أني مدمن ؟

– قضاء ما بين خمس وما يزيد على 10 ساعات في اليوم على الانترنت

الصداع و الكآبة عند عدم توفر النت

أغلب كلامك حول النت و المواقع الاجتماعية

تضحي من أجلها منكم من قد يسمح في صلاته في الأكل في الاستحمام و الاستجمام

الاعتقاد و الايمان اليقيني أنها ستوفر لك كل شيء و أنها تغنيك عن الواقع و حتى العمل في المستقبل

كيفية الإقلاع عنه :

نعم لا شيء مستحيل و ذلك عن طريق زيارة طبيب متخصص (مستبعد) أو عن طريق الخطوات الاربع  :

– إيجاد موانع خارجية

– تحديد وقت الاستخدام

– الامتناع التام

– إعادة توزيع الوقت

من خلال مقالتيالأولى لم يكن هدفي منها الشرح و التعريف المفصل بل فقط تذكير و تحدير و إن أردتم التعمق, فالانترنت مليء بدروس جد غنية فكما قلت الهدف من مقالتي هو التذكير و التحدير.

إلى اللقاء في مقالة جديدة إن شاء الله.





مقالات ذات صلة :



591

عن

حمزة اشنيدر 18 ربيعا مغربي من البيضاء تلميذ بالثانوي مهتم بالتقنية و كل مشتقاتها من تصميم و برمجة و تطوير المواقع و تسييرها مونتاج الفيديو و الأوديو أعرف بعض لغات البرمجة سطحيا أتمنى أن أحيط علما بكل اهتماماتي السابق ذكرها و أتقنها لتصبح مصدر رزق في المستقبل القريب بعد نيل شهادة الباك إنشاء الله





التعليقات :

مقالة مقبولة حاول تصحيح الأخظاء اللغوية . =]

شكرا على الملاحظة مرور مقبول =]

بارك الله فيك أخ حمزة على هذا الموضوع :D

مقالة اعجبتني يا حبيب الروح تدوين رائع واص ابداعك حبيبي ♥ :love:

كتابة تعليق :

عليك أن تسجل الدخول كي تتمكن من نشر تعليقات.