بعدما تعرفنا سابقا في الجزئين الأول و الثاني من ملخص كتاب ” القراءة الذكية ” للدكتور ساجد العبدلي، ها نحن الآن في الجزء الثالث والأخير من هذا التلخيص، والذي سنتعرف فيه على بعض برامج القراءة الجيدة وأصناف القراء وغيرها من الأشياء أترككم لإكتشافها .. فهيا بنا إذن !

كيف تقرأ بذكاء، بسرعة وبإدراك أكبر !

إستخدام أسلوب التلخيص

من المفيد إستخدام أسلوب التلخيص لما تقرأه فذلك سيوفر عليك وقتا وجهدا كبيرين حين تعود لإستذكار ذات الكتاب، ويمكنك أن تجعل هذه الملخصات في هامش الكتاب إن أمكن أو في قصاصات تلصقها على الكتاب أو تضعها بداخله.

برنامج القراء الجاد

لابد للشخص الذي يرغب في الدخول إلى عالم القراءة الذكية أن يكون له برنامج محدد واضح المقاصد والخطوات، وهذه بعض القواعد العامة التي يجب مراعتها :

– إختار الوقت المناسب للقراءة

– إختر المستوى المناسب، وذلك بالبدء بالكتب السهلة ثم المتوسطة ثم الصعبة

– نوع قراءتك، فالإغراق في بحر واحد من المعارف يجعل القارئ محدود الثقافة وغير قادر على الإبداع

– حدد أهدافك، لما أنت تريد قراءة هذا الكتاب ؟

القارئ المفكر والقراءة التفاعلية

إن القراءة لا تمد العقل إلا بمواد المعرفة البحثة، لكن التفكير هو الذي يجعل ما نقرأ ملكا لنا – جون لوك

القراءة عملية ثنائية الإتجاه : يعتقد البعض أن القراءة عملية تنطلق فيها المعلومات من السطور المكتوبة عبر العين إلى العقل وإنما في الحقيقة عملية ثنائية الإتجاه تجعله يعيش في علاقة حوار مع المؤلف

لا تعترض إلا إذا فهمت : فلا يجب أن تتخد أي موقفا مخالفا من أي كتاب تقرؤه ما لم تكن متأكد من فهمه كل الفهم وأدركت مقاصد كاتبه

صفات القارئ الجيد

لا يصبح القارئ قادرا على تحمل مثل هذه المسؤولية إلا من خلال إكتسابه مهارات ضرورية :

– المثابرة على القراءة

– إستيعاب الجيد

– إختيار الكتاب النافع

– الحكم على أهمية كل كتاب على حدة

الباب الخامس : أنواع القراء

أصناف القراء

يتفاوت ويختلف الناس ويمكن من خلال علاقتهم بالكتاب أن نصنفهم إلا سبعة أصناف :

1- العاجزون عن القراءة : وهؤلاء لا يستطعون القراءة بسبب أميتهم

2- القارئ الصدئ : وهو الذي يجيد القراءة إلا أنه لا يقرأ متعذرا بأعذار واهية لتبرير عزوفه عن القراءة

3- قارئ الديكور : وهو شخص وضع في بيته مكتبة وملأها بالكتب مما يعطي للزائر إنطباعا بأن صاحبها مثقف لكنه في الحقيقة لا يعرف شيئا عن محتوياتها

4- القارئ المتعالم : وهو مثل قارئ الديكور إلا أنه تجاوز صاحبه فأصبح يدلو بدلوه في جلسات الثقافة ويعطي لمحة خاطفة عن الكتاب ومؤلفه

5- المولع بإقتتاء الكتب : وهذا الشخص يقتني كل كتاب سمع عنه وتجد بيته قد إمتلأ بها وهذا الشخص في غمرة إنشغاله بجمع الكتب قد لا يجد الوقت للإطلاع عليها وقرائتها

6- القارئ الناضج : وهو القارئ الذي يمتلك تلك الحماسة الصادقة للقراءة ومعرفة كافية بأساليبها المختلفة

7- القارئ الناقد : وأما هذا القارئ فهو مرحلة متقدمة التي تلي القراءة الناضجة حيث يصل هذا القارئ إلى نقطة إمتلاك القدرات النقدية

فأي صنف أنت من هذه الأصناف ؟

نوعات سيئان من القراء

يوجد في الساحات الثقافية نوعان سيئان من القراء :

النوع الأول : مستسلم يقرأ باعتقاد تام الصواب ما يمر أمام عينيه من سطور فيتلقى ما يقرأ كما تتلقى البديهيات واليقينيات التي لا تقبل المناقشة والجدل

النوع الثاني : وهو نوع من القراء همه الأكبر تتيع العثراث وإصطياد الثغرات في كل ما يقرأ لذلك فهو يستعجل القراءة بحثا عن الزلات مدفوعا برغبته الجامحة في تحقيق الإنتصار على الكاتب

كيف تقتني كتابا ؟

هناك خطوات بسيطة وسهلة يمكن لكل شخص أن يطبقها على الكتاب الذي يقع في يده ليعرف إن كان سيناسب حاجاته وذوقه

– توقف مع العنوان

– تعرف على المؤلف والناشر و تاريخ النشر ( قد تحدتنا على أهمية هذه الخطوة في الجزء الثاني )

– اقرأ ظهر الغلاف الأخير، لأنه يحتوي على وصف مختصر لمحتوى الكتاب أو فقرات من أحد أجزائه أو سرد لسيرة المؤلف

– إطلع على المقدمة والفهرس، لأخد صورة موجزة عن محتويات الكتاب

– إستعرض فقرات الكتاب بعجالة، وذلك بقراءة فقرة أو فقرتين من كل فصل لأخد صورة معمقة أكثر

مجموعات القراءة

وهي من الأنشطة الشائعة كثيرا في المجتمعات الغربية وقد إنتشرت الفكرة عندما تم تقديمها من خلال برنامج أوبرا وينفري حيث كانت تظهر كل شهر كتابا مخاطبة متتبعيها بقراءته ومراسلتها بأرائهم حوله، ثم يتم إختيار 4 أشخاص ممن قرؤوه لحضور لقاء مصور مع أوبرا ومؤلف الكتاب لمناقشته.

أسلوب مجموعة القراءة

تقوم الفكرة على أن تتفق مجموعة من الأشخاص ممن يجمعهم حب القراءة والرغبة في قراءة الكتاب ما على البدء بقراءته بشكل متزامن كلا على حد بإنفراد، ومن ثم عقد إجتماع ومناقشته في جلسة تكون محددة مسبقا.

فوائد مجموعات القراءة

– تلاقح الأفكار وبذلك يزيد الفهم للكتاب

– تحفيز الأعضاء على مواصلة القراءة

– دفع كل عضو إلى تخصيص وقتا محددا وثابثا للقراءة

– إكتساب ملكات وأسلوب الإستماع للرأي الآخر والتعامل معه

– إكتساب مهارات وأسلوب النقاش والتعبير عن الأفكار

 

وإلا هذه الأسطر أكون قد وصلت إلى نهاية تلخيص هذه الرحلة في كتاب ” القراءة الذكية ” للدكتور ساجد العبدلي

وأتمنى أن أكون قد وفقت في هذا الجهد المبذول المتواضع فإن وجدتم من خطأ فإعفوا واصفحوا والله ولي التوفيق

مع تحيات سعيد بحراوي





مقالات ذات صلة :


Profile photo of SaidBahraoui
662

عن

سعيد بحراوي شاب مغربي من مواليد 1996، مهووس بكل ما يتعلق الحاسوب، عشقت التدوين من أول مرة أجربه وكانت لي تجربة في عدة مدونات ككاتب ضيف أو كاتب رئيسي .. أسعى إلى نشر المعرفة وتطوير المحتوى العربي والرقي به من خلال مشاركة ما أعرف معكم .. إضافة إلى أنني متطفل على مجال التنمية الذاتية وأسعى إلى أن أصبح مدربا في إحدى مجالاته الواسعة ..





التعليقات :

# Abdo Boumahdi قبل سنتين
Profile photo of Abdo Boumahdi

جمييل شكرا أخي سفيان =]

# SaidBahraoui قبل سنتين
Profile photo of SaidBahraoui

شكرا لك أخي ولكن الكاتب ليس ” سفيان ” .. =)

# facebook100001053972126 قبل سنتين
Profile photo of facebook100001053972126

شكرا لك أخي ;)

# SaidBahraoui قبل سنتين
Profile photo of SaidBahraoui

لا شكرا على واجب أخي :)

# lody Al-qhtani قبل 9 شهور

جميييييييلللللل شكرا شكراً

1 Pings/Trackbacks:

كتابة تعليق :

xD oO ^_^ =] =) ;-( ;) :| :woot: :whistle: :sleep: :sick: :police: :p :o :ninja: :mm: :love: :lol: :kiss: :hmm: :evil: :bandit: :angel: :alien: :D :) :( 8)