هل تطمحون لتحقيق النجاح ؟

هل تجدون صعوبة في تحديد الأولويات ؟

 وهل تجدون صعوبة في تدبير الوقت ؟

سنتعرف من خلال هذا المقال على أهمية الوقت وآليات تدبيره.

 كما تعرفون فكل نجاح مرهون بالوقت، وكل تفوق متعلق بعامل الوقت، فالأرقام القياسية مرتبطة بالوقت، فكيف نطمح للنجاح و التقانة، و التفوق و نحن بعيدين عن التخطيط في حياتنا.

إدارة الوقت، من أسرار النجاح…

تصور معي أخي الحبيب و أختي الكريمة أن كل شخص منا هو عبارة عن مصنع أو مقاولة… ممتاز، لكي تحقق هذه المقاولة النجاح عليها أن تضمن بأنها ستنتج عدد معين من السيارات خلال فترة معينة، فنحن الآن نتحدث عن الانتاج بدلالة الوقت.

12644-img-liaison-GestionDuTemps_400x240

اذا اعتبرنا أن المقاولة لا تحترم الوقت و أنها تشتغل فقط خلال الوقت الذي تريد وكيفما تريد فهل ستكون نسبة الانتاج مرتفعة ؟ بالطبع فالجواب لا، لن تحقق الأرباح و النجاح الذي تطمح إليه، فالإنسان عزيزي القارئ هو عبارة عن مصنع مصغر ضمن مجموعة من المصانع التي تطمح  لتحقيق النجاح.

يقول ابن مسعود رضي الله عنه :

“مَا نَدِمْتُ عَلَى شَيْءٍ نَدَمِي عَلَى يَوْمٍ غَرَبَتْ شَمْسُهُ، نَقَصَ فِيهِ أَجَلِي وَلَمْ يَزِدْ فِيهِ عَمَلِي”

حياة الانسان بضع من الوقت وهو يولد بميقات ويعيش بميقات ويموت بميقات فالحياة كلها محصورة بين عقارب الساعة التى ان لم تستطيع تطويعها لدغتك.

 hourglass and stopwatch

قصة أهمية إدارة الوقت لتحقيق الأهداف :

قام أستاذ جامعي في قسم إدارة الأعمال بإلقاء محاضرة عن أهمية تنظيم وإدارة الوقت حيث عرض مثالاً حياً أمام الطلبة لتصل الفكرة لهم.

كان المثال عبارة عن اختبار قصير، فقد وضع الأستاذ دلواً على طاولة ثم أحضر عدداً من الصخور الكبيرة وقام بوضعها في الدلو بعناية، واحدةً تلو الأخرى، وعندما امتلأ الدلو سأل الطلاب: هل هذا الدلو ممتلئ ؟

قال بعض الطلاب : نعم.

فقال لهم : أنتم متأكدون ؟

ثم سحب كيساً مليئاً بالحصيات الصغيرة من تحت الطاولة وقام بوضع هذه الحصيات في الدلو حتى امتلأت الفراغات الموجودة بين الصخور الكبيرة….

ثم سأل مرة أخرى : هل هذا الدلو مملتئ ؟

فأجاب أحدهم : ربما لا…

استحسن الأستاذ إجابة الطالب وقام بإخراج كيس من الرمل ثم سكبه في الدلو حتى امتلأت جميع الفراغات الموجودة بين الصخور..

و سأل مرة أخرى : هل امتلأ الدلو الآن ؟

فكانت إجابة جميع الطلاب بالنفي. بعد ذلك أحضر الأستاذ إناءً مليئاً بالماء وسكبه في الدلو حتى امتلأ.

وسألهم : ما هي الفكرة من هذه التجربة في اعتقادكم ؟

أجاب أحد الطلبة بحماس:

أنه مهما كان جدول المرء مليئاً بالأعمال، فإنه يستطيع عمل المزيد والمزيد بالجد والاجتهاد.

أجابه الأستاذ : صدقت… ولكن ليس ذلك هو السبب الرئيسي.. فهذا المثال يعلمنا أنه لو لم نضع الصخور الكبيرة أولاً، ما كان بإمكاننا وضعها أبداً.

ثم قال : قد يتساءل البعض وما هي الصخور الكبيرة ؟ إنها هدفك في هذه الحياة أو مشروع تريد تحقيقه كتعليمك وطموحك وإسعاد من تحب أو أي شيء يمثل أهمية في حياتك.

تذكروا دائماً أن تضعوا الصخور الكبيرة أولاً.. وإلا فلن يمكنكم وضعها أبداً..

فعندما نقوم بتحديد الأهداف الأساسية أي الصخور الكبرى هي الأولى نكون قد خصصنا أكبر حصة من وقتنا لتحقيق النجاح

ماذا نعني بإدارة الوقت ؟

هي الطريقة والتخطيط الذي يستعمله الفرد منا من أجل الاستفادة القصوى من وقته في تحقيق أهدافه وخلق نوع من التوازن في حياته ما بين الأهداف الأساسية والثانوية.

أمور تساعدك على تنظيم وقتك…

هذه النقاط التي ستذكر أدناه، هي أمور أو أفعال، تساعدك على تنظيم وقتك، فحاول أن تطبقها قبل شروعك في تنظيم وقتك.

  • وجود خطة، فعندما تخطط لحياتك مسبقاً، وتضع لها الأهداف الواضحة يصبح تنظيم الوقت سهلاً وميسراً، والعكس صحيح، إذا لم تخطط لحياتك فتصبح مهمتك في تنظيم الوقت صعبة.
  • لا بد من تدوين أفكارك، وخططك وأهدافك على الورق، وغير ذلك يعتبر مجرد أفكار عابرة ستنساها بسرعة، إلا إذا كنت صاحب ذاكرة خارقة، و ذلك سيساعدك على إدخال تعديلات وإضافات وحذف بعض الأمور من خطتك.
  • بعد الانتهاء من الخطة توقع أنك ستحتاج إلى إدخال تعديلات كثيرة عليها، لا تقلق ولا ترمي بالخطة فذلك شيء طبيعي.
  • الفشل أو الإخفاق شيء طبيعي في حياتنا، لا تيأس، وكما قيل: أتعلم من أخطائي أكثر مما أتعلم من نجاحي.
  • يجب أن تعود نفسك على المقارنة بين الأولويات، لأن الفرص والواجبات قد تأتيك في نفس الوقت، فأيهما ستختار؟ باختصار اختر ما تراه مفيد لك في مستقبلك وفي نفس الوقت غير مضر لغيرك.
  • اقرأ خطتك وأهدافك في كل فرصة من يومك.
  • استعن بالتقنيات الحديثة لاغتنام الفرص وتحقيق النجاح، وكذلك لتنظيم وقتك، كالإنترنت والحاسوب وغيره.
  • تنظيمك لمكتبك، غرفتك، سيارتك، وكل ما يتعلق بك سيساعدك أكثر على عدم إضاعة الوقت، ويظهرك بمظهر جميل، فاحرص على تنظيم كل شيء من حولك.
  • الخطط و الجداول ليست هي التي تجعلنا منظمين أو ناجحين، فكن مرناً أثناء تنفيذ الخطط.
  • ركز، ولا تشتت ذهنك في أكثر من اتجاه، وهذه النصيحة أن طبقت ستجد الكثير من الوقت لعمل الأمور الأخرى الأكثر أهمية وإلحاحاً.
  • اعلم أن النجاح ليس بمقدار الأعمال التي تنجزها، بل هو بمدى تأثير هذه الأعمال بشكل إيجابي على المحيطين بك.

shutterstock_71609611

خطوات تنظيم الوقت :

هذه الخطوات بإمكانك أن تغيرها أو لا تطبقها بتاتاً، لأن لكل شخص طريقته الفذة في تنظيم الوقت المهم أن يتبع الأسس العامة لتنظيم الوقت. لكن تبقى هذه الخطوات هي الصورة العامة لأي طريقة لتنظيم الوقت.

  • فكر في أهدافك، وانظر في رسالتك في هذه الحياة.
  • أنظر إلى أدوارك في هذه الحياة، فأنت قد تكون أب أو أم، وقد تكون أخ، وقد تكون ابن، وقد تكون موظف أو عامل او مدير، فكل دور بحاجة إلى مجموعة من الأعمال تجاهه، فالأسرة بحاجة إلى رعاية وبحاجة إلى أن تجلس معهم جلسات عائلية، وإذا كنت مديراً لمؤسسة، فالمؤسسة بحاجة إلى تقدم وتخطيط واتخاذ قرارات وعمل منتج منك.
  • حدد أهدافاً لكل دور، وليس من الملزم أن تضع لكل دور هدفاً معيناً، فبعض الأدوار قد لا تمارسها لمدة، كدور المدير إذا كنت في إجازة.
  • نظم، وهنا التنظيم هو أن تضع جدولاً أسبوعياً وتضع الأهداف الضرورية أولاً فيه، كأهداف تطوير النفس من خلال دورات أو القراءة، أو أهداف عائلية، كالخروج في رحلة أو الجلوس في جلسة عائلية للنقاش والتحدث، أو أهداف العمل كاعمل خطط للتسويق مثلاً، أو أهدافاً لعلاقاتك مع الأصدقاء.
  • نفذ، وهنا حاول أن تلتزم بما وضعت من أهداف في أسبوعك، وكن مرناً أثناء التنفيذ، فقد تجد فرص لم تخطر ببالك أثناء التخطيط، فاستغلها ولا تخشى من أن جدولك لم ينفذ بشكل كامل.
  • في نهاية الأسبوع قيم نفسك، وانظر إلى جوانب التقصير فتداركها.

معوقات تنظيم الوقت :

المعوقات لتنظيم الوقت كثيرة،  فلذلك عليك تنجنبها ما استطعت ومن أهم هذه المعوقات ما يلي:

  • عدم وجود أهداف أو خطط.
  • التكاسل والتأجيل، وهذا أشد معوقات تنظيم الوقت، فتجنبه.
  • النسيان، وهذا يحدث لأن الشخص لا يدون ما يريد إنجازه، فيضيع بذلك الكثير من الواجبات.
  • مقاطعات الآخرين، وأشغالهم، والتي قد لا تكون مهمة أو ملحة، اعتذر منهم بكل لباقة، لذى عليك أن تتعلم قول لا لبعض الامور.
  • عدم إكمال الأعمال، أو عدم الاستمرار في التنظيم نتيجة الكسل أو التفكير السلبي تجاه التنظيم.
  • سوء الفهم للغير مما قد يؤدي إلى مشاكل تلتهم وقتك.

حددوا من اليوم ما هي الصخور الكبيرة في حياتكم ؟ و قوموا بوضعها من الآن.

فالطالب الناجح هو ذلك الذي يحسن تدبير وقته ويخطط لكل كبيرة وصغيرة في حياته.

المراجع :





مقالات ذات صلة :


Profile photo of المدرب رضى بوحنك
209

عن

خريج المدرسة العليا للأساتذة بالدارالبيضاء، حاصل على ماستر التدبير الرياضي وهندسة التكوين، وحاصل على ماستر في التربية والتنمية البشرية من كلية علوم التربية - جامعة محمد الخامس السويسي، مدرب ومكون رياضي في ألعاب القوى، مدرب في التنمية الذاتية، أستاذ باحث في علم الاجتماع و علم النفس.





التعليقات :

# سفيان صبيري قبل 3 سنوات
Profile photo of سفيان صبيري

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتُه،
مقالة جد متميزة نشكُرُكُم عليها أخي رضى، دُمتَ متألق ;)

# Marouane قبل 3 سنوات
Profile photo of Marouane

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

أسلوبك جد جميل و أفكار الموضوع متناصقة بارك الله فيك (y)

# saddik salam قبل سنتين
Profile photo of saddik salam

مقالة رائعة عن الوقت

# أنور قبل سنتين

بارك الله فيك يا أخي :)

كتابة تعليق :

xD oO ^_^ =] =) ;-( ;) :| :woot: :whistle: :sleep: :sick: :police: :p :o :ninja: :mm: :love: :lol: :kiss: :hmm: :evil: :bandit: :angel: :alien: :D :) :( 8)