هل تفكّرُ في إنشاء مدوّنة جديدة ؟ لماذا يا تُرى ؟ هل لديك خطة، أهداف أو رؤية وراء ذلك ؟

لماذا ترغب في إنشاء مدوّنة جديدة لتُضاف للملايين من المدونات الأخرى ؟ ما الجديد الذي ستُقدِّمُه ؟

ما التحديات التي وضعتها كي تجعل رحلة التدوين عبارة عن مغامرة مثيرة نحو عالم جديد من المعلومات و المفاهيم ؟

ستكتشفُ معي في هذه المقالة البسيطة الوجه الآخر للتدوين، الأشياء التي على كل مدوّن (blogger) عملها قبل إنشاء المدوّنة (Blog)، لأنها بالفعل أهم خطوة يمكنُك الإهتمام بها.

المدوّنات هي مواقع تحتوي على مقالات يتم نشرها بشكل مستمر مع عرضها من الأكثر حداثة إلى الأكثر قدماً، و قد عرفت المدوّنات تغييراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة حيث ظهر أنواع جديدة من المدوّنات.

قديماً كانت المدوّنات وسيلة لمشاركة الخواطِر و الأفكار التي تتكلّم عن عدة مجالات للتواصُل و التفاعُل.

لكن ظهر نوع جديد من المدوّنات و هي المدوّنات الإحترافيّة و التي مكّنت عدّة أشخاص من ربح المال بعمل الأمور التي يُحبُّونها =)

الفرق بين المشاركة في المنتديات أو المواقع الإجتماعيّة و التدوين في موقعِك الخاص أن هذا سيوفّر لك إمكانيّة تمويل ما تنشُرُه، بالتأكيد لن تتمكّن من الربح من البداية لأن محركات البحث عليك أن تحصُل على ثقتها بنشر محتوى جيّد و تصميم عناوين قويّة.

هيّا بنا لنبدأ رحلة التدوين !

ما قَبل التَّدوِين…

1. هل أنت مستعِد للدخول لعالم التدوين ؟

شخصيّاً بدأتُ في رحلة التدوين عندما اكتشفتُ أن نقل المحتوى لا يفيدُ في شيء، فالقيام بنقل المحتوى من مواقع أخرى سيتسبّبُ أولاً في خسائر فادحة على مستوى عدد الزيارات و نيل ثقة محرّكات البحث التي تشكّل نسبة كبيرة من نسبة الزيارات لموقعك.

سمّها مدوّنة أو موقع، فالمدوّنة صارت في العالم الغربي مصدر عيش الآلاف إن لم نقُل الملايين من الأشخاص، فكُل شخص شهير لديه مدوّنة و كل مدوّنة شهيرة اشتهر معها صاحبها !

المدوّنة هي فرصة لفرض إسمك على الويب، خصوصاً أن أرباب العمل صاروا يبحثون عن أسماء الأشخاص لمعرفة تاريخِهم، إنجازاتهم و قدرتهم على استخدام الأنترنت لصالحهم.

هل أنت مستعد ؟ فعلاً ؟؟

لأن التدوين كان في الأوّل هواية يمارِسُها كل من هبّ و دبّ، أما إن أردت التدوين باحتراف فسيكون عليك الإلتزام ببرنامج تدوين معيّن، تدوينة كل 3 أيّام على سبيل المثال، لأن الزوّار يعيدُون زيارة المواقع التي توفّر المحتوى بشكل دوري ;)

التدوين هو فرصة لاكتشاف ثقافات و علوم جديدة لأنه بكُل بساطة أفضل طريقة لاكتساب معارف جديدة و رفع جودة كتابتِك !

أيضاً هناك فرصة لإصدار كتابِك الخاص من تدويناتِك فقط، لأن كُل ما تكتُبُه هو ملكيّة فكريّة لك و لك الحق في متابعة أي شخص ينقُلُ محتواك أو يسرقه.

حالياً الوسيلة الأكثر قوّة لفرض الذات بين القطعان المتخرّجة من الكليّات و المعاهِد تتجلّى في امتلاك مشروع على الأنترنت لأن الأنترنت هي المستقبل. نقطة إلى السّطر.

التدوين هو وسيلة للربح بعيد المدى و المدونات الأكثر قدماً هي الأكثر قيمة لأنها نالت ثقة محرّكات البحث و من الصعب إزاحتها عن ما وصلت إليه !

2. هل حملت معك البوصلة ؟

إن لم تكُن تعرف إلى أين أنت ذاهب، أي طريق سيأخُذك لهناك

كي تتمكّن من التدوين بشكل متألّق و تُبدِع فيما تعمل سيكُون عليك كتابة الأهداف، الرسالة و الرؤية التي ترغب في تحقيقها بعد سنة من اليوم، هذا سيجعلُك أكثر تركيزاً و أكثر إتقاناً لأعمالِك و مقالاتِك !

فالأشخاص الذين لا يضعُون أهداف محدّدة مع رسالة سامِية تحكُمُ أعمالهُم بقيم نبيلة، يجدون صعوبة في الإستمرار لأنهُم لا يعرفُون إلى أين هم ذاهبُون، و هذا ما يُطلقُ عليه بالتخطيط الإستراتيجي في علم التنمية الذاتية.

لماذا ؟ ماذا ؟ كيف ؟ من ؟ و متى ؟

إطرَح هاته الأسئلة :

  • لماذا سأنشئ مدوّنة ؟
  • ماذا سأفعل لأنشئ مدوّنة ناجحة ؟
  • كيف سأنشئ مدوّنة إحترافيّة ؟
  • مع من سأنشئ مدوّنة ؟ أو من سيعينني لإنشاء المدونة ؟
  • متى سأنشئ المدوّنة ؟

و ضَع الأجوبة في ورقة مع تحويل الأسئلة للمعطيات التالية :

  • لماذا => الرسالة
  • ماذا + متى => الأهداف
  • كيف => الأهداف قريبة المدى
  • مع من => الفريق

ثم خذ ورقة منفصلة و ارسُم فيها عدد الزيارات التي ترغب في أن تحصُل عليها بعد سنة، عدد الأرباح، عدد المبيعات و عدد المقالات !

الرقم السرّي هنا هو “عدد المقالات” التي ستكتُبُها، كلّما دوّنتَ أكثر، حصلت على نجاح أكبَر ;)

3. ما هو المجال الذي تعشَق ؟ أقصِد “تَعْشَقْ” !

إختيار المجال الأكثر ربحيّة قد يكُون حافزاً بالنسبة للبعض لكن إن لم تكُن تعشَق ذلك المجال لن تذهب بعيداً !

لأن التدوين هو عمل لا يعطي ثماره إلّا على المدى البعيد، حتى لو كُنت تمتلك منتوجات و عدّة إعلانات مباشرة، فالتدوين طريق طويل يبدأ بتدوين فربط علاقة مع القرّاء ليلي ذلك تسويق لمنتوجات ثم بعد ذلك تأتي الأرباح.

ركّز على إيجاد مجال تتوفّر فيه هاته الشروط الثلاث :

  • مجال تعشقه
  • مجال لديه عُشّاق
  • مجال يُمكِنُ تمويله لاستمرار المشروع

بدون تمويل، لن تتمكّن من الإستمرار لأن المدوّنة لديها مصاريف أيضاً ;)

4. ما هي فوائِد التدوين على صحّة عقلِك ؟

التعليم هو أفضل طريقة لتعلُّم أي شيء

لقد أثبتت الدراسات أنك عندما تُعلِّمُ شيئاً لشخص آخر فأنت تزيد من تثبيت المعلومة بذهنِك و بالتالي تصير أكثر وضوحاً و تمكُّنا من تلك المعلومة عكس الأشخاص الذي يحتكرُون المعرفة التي هي في طور النُّمو أيضاً !

كي تتعلَّم أكثر عليك أن تدوّن أكثَر.

كلّما دوّنت زادت مهارتك في الكتابة و صِرتَ أكثر قدرة و تمكُّّناً من المعلومات التي بحوزتِك، المدوّنين لا يجدُون أي صعُوبة في إصدار كُتُبِهِم الخاصّة لأنّهُم مرّنوا أناملهُم على رياضة التدوين و بالتالي فهذه العمليّة (التدوين) بها منافِع جمّة لك و لا تفوّت عليك هاته الفرصة.

5. ما خطّتك التسويقيّة للمدونة ؟

نوِّع مصادِر الزوّار

كي تحصُل على زوّار عليك أن تضع خطة لجلبِهِم، لا شيء يأتي اعتباطاً أو بالصدفة، عليك العمل على إنجاح كل شيء بنفسِك مع تحمُّل مسؤوليّة نجاح مدوّنتِك بنسبة 50% ؟ 90% ؟ 100% !!!

لمعرفة طُرُق جلب الزوّار أدعُوك لقراءة مقالتي حول 7 طُرُق لجَلْب زُوَّار مُهتَمِّين لِمَوقِعِك مجّاناً !

ماذا عن الأرباح ؟

نفس الشيء بالنسبة للأرباح، نوّع مصادِر أرباحِك و لا تكتفي بإعلانات أدسنس، قُم بتطوير منتوجات (كُتُب، دورات، …) إشترِك في مواقع التسويق بالعُمُولة أو قُم بوضع إعلانات مباشرة على موقعِك.

سأقوم لاحقاً بالتحدُّث عن أقوى الطُّرُق للربح من المدوّنة في مقالة على مجتمع تقانة، إلى حين ذلك بإمكانِك تعلُّم ذلك على دورة التدوين الإحترافي و مضاعفة الأرباح.

رائع !

كانت هذه مقالة حول آليّة التفكير لما قبل إنشاء مدوّنة على الأنترنت، آمُل أن تكُون هاته المعلومات قد أفادتك في مسيرتِك في عالم التدوين، لا تنسَ أن الأخطاء هو أكبر معلِّم لك، إخطَأ قدر المستطاع و انهَض بسرعة ثم حاوِل من جديد ;)

إن كان لديك أي سؤال حول التدوين لا تضيّع الفرصة و انشُر تعليقاً أسفل هذا المقال، سأكُون جد سعيد للإجابة عليك =)

سفيان – مجتمع تقانة